النتائج 1 إلى 9 من 9
 
  1. #1

    عضو مؤسس للمنتدى

    الصورة الرمزية صفاء
    صفاء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 74
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,654
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : التاريخ
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي وصية لويس التاسع حول كيفية الإنتصار على المسلمين


    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    وصية لويس التاسع لأتباعه بعد افتكاكه من الأسر ووصوله إلى فرنسا!!

    قاد الملك الفرنسي لويس التاسع الحملة الصليبية السابعة على المسلمين، وخص بتلك الحملة (مصر) لاعتقاده أنه لا يمكن إعادة احتلال بيت المقدس إلا بعد التمكن من مصر. وإخراجها من الصراع، والقضاء على الدولة الأيوبية التي كانت تحكم مصر والشام. ولتحقيق ذلك، جهز الصليبيون الحملة بتأن في ثلاث سنوات، وحاولوا إقناع المغول بالتحالف معهم ضد المسلمين حتى يتمكنوا من تطويق العالم الإسلامي من المشرق والمغرب مما يصعب على مصر القتال على جبهتين في آن واحد فيسهل عليهم الإطاحة بالعالم الإسلامي بضربة واحدة. ولكنهم أخفقوا في إقناع التتار بالتعاون معهم.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    في 25 آب عام 1248م أبحر لويس من مرفأ إيجو-مورت وتبعته سفن أخرى من نفس المرفأ ومن مرسيليا. كان الأسطول الصليبي ضخماُ ويتكون من نحو 1800 سفينة محملة بنحو 80 ألف مقاتل بعتادهم وسلاحهم وخيولهم. كان يصحب لويس زوجته "مرجريت دو بروفنس" وأخويه "شارل دي أنجو" و"روبرت دي أرتوا" ونبلاء من أقاربه ممن شاركوا في حملات صليبية سابقة مثل "هيو دو بورجوندي" وبيتر دو بريتاني وغيرهما. كما تبعته سفينة على متنها فرقة إنجليزية يقودها "وليم أوف سليزبوري" و" فير روزاموند". وكانت هناك فرقة اسكتلندية مات قائدها "باتريك أوف دونبار" أثناء سفره إلى مرسيليا.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    أراد الملك لويس التوجه مباشرة إلى مصر لكن مستشاريه وباروناته فضلوا القيام بوقفة تعبوية لتجميع كل السفن والمقاتلين قبل التوجه إلى مصر، فتوقف بجزيرة قبرص، حيث انضم إليه عدد كبير من بارونات سورية وقوات من فرسان المعبد (الداوية) والاسبتارية قدمت من عكا تحت قيادة مقدميها.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    في أيار عام 1249م ركب لويس سفينته الملكية "لو مونتجوي"، وأمر باروناته باتباعه بسفنهم إلى مصر فأبحرت السفن من ميناء ليماسول القبرصي. أثناء التوجه إلى مصر وقعت عاصفة بحرية قوية تسببت رياحها في جنوح نحو 700 سفينة من سفن الحملة إلى عكا وسواحل الشام. كان ضمن المقاتلين على متن السفن الجانحة نحو 2100 من فرسان لويس التاسع الذين كان مجموعهم نحو 2800 فارس، فتوقف لويس لوقت قصير في جزيرة المورة اليونانية حيث انضم إليه "هيو دو بورجوندي" الذي كان ينتظر هناك، ثم أبحر جنوباً صوب مصر.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    أما في مصر فقد كانت أنباء عزم الفرنجة على مهاجمة مصر قد وردت، فأنهى السلطان الصالح أيوب حصاره لحمص. وعاد من الشام إلى مصر على محفة بسبب مرضه الشديد.
    دخلت سفن الفرنجة المياه المصرية ووصلت إلى شاطئ دمياط وأرست بإزاء المسلمين. راع المقاتلون الصليبيون وهم ينظرون من فوق أسطح سفنهم كثرة أجناد المسلمين على الشاطئ، وبريق أسلحتهم، وصهيل خيولهم. وأرسل لويس كتاباً إلى السلطان الصالح أيوب يهدده ويتوعده ويطلب منه الاستسلام، وكان السلطان الصالح مريضاً مرض الموت وكانت الدولة الأيوبية تحتضر معه. اغرورقت عينا الصالح أيوب بعد أن قرئ عليه كتاب لويس ورد عليه يحذره من مغبة عدوانه وصلفه، وينبئه بأن بغيه سيصرعه وإلى البلاء سيقلبه. ولما وصل رد الملك الصالح إلى لويس برفض الاستسلام قرر لويس بدء عملية الإنزال.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    في فجر السبت 5 حزيران عام 1249م بدأت عملية إنزال القوات الصليبية على بر دمياط. وكانت القوات تضم نحو 50,000 مقاتل وفارس. ضربت للويس خيمة حمراء كبيرة على الشط ، ونشب قتال عنيف بين المسلمين والصليبيين انتهى بتراجع المسلمين. واحتل لصليبيون دمياط بدون أن يواجهوا مقاومة، حتى أنهم قد ظنوا في بادئ الأمر أنها مكيدة من المسلمين. استولى الصليبيون على المدينة بكل ما فيها من سلاح وعتاد ومؤونة، وحصنوا أسوارها.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    وتحولت دمياط إلى مستعمرة صليبية، وعاصمة لمملكة ماوراء البحار، وصار جامعها الكبير كاتدرائية، ونصب أحد القساوسة أسقفاً عليها، وأنشأت الأسواق الأوروبية، وأمسك تجار جنوة وبيزا بزمام التجارة فيها. واستقبل لويس صديقه بالدوين الثاني إمبراطور القسطنطينية، وحضرت زوجته من عكا للإقامة معه، وقد كانت قد توجهت من قبرص إلى عكا عند إبحاره إلى مصر.

    وصية لويس التاسع كيفية الإنتصار

    أما في الجانب المصري فقد وقعت أنباء سقوط دمياط في أيدي الصليبيين كالصاعقة على الناس، وانزعج واشتد حنق السلطان الصالح أيوب على أمراء جيشه. وحمل السلطان المريض في حراقة إلى قصر المنصورة. وقدمت الشواني بالمحاربين والسلاح، وأعلن النفير العام في البلاد فتسارع المسلمون من كل حدب وصوب، من كافة أنحاء مصر إلى المنصورة لأجل الجهاد ضد الغزاة. وقامت حرب عصابات ضد الجيش الصليبي المتحصن خلف الأسوار والخنادق، وراح المجاهدون يشنون هجمات على معسكراته ويأسرون مقاتليه وينقلونهم إلى القاهرة. ويروي المؤرخ الصليبي "جوانفيل" الذي رافق الحملة، (أن المسلمين كانوا يتسللون أثناء الليل إلى المعسكر الصليبي ويقتلون الجنود وهم نيام ويهربون بروؤسهم). ويذكر المؤرخ ابن أيبك الدواداري (أن الصليبيين كانوا يخافون من العوام المتطوعين أكثر من الجنود).









    ,wdm g,ds hgjhsu p,g ;dtdm hgYkjwhv ugn hglsgldk









  2. #2

    عضو مؤسس للمنتدى

    الصورة الرمزية صفاء
    صفاء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 74
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,654
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : التاريخ
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي


    في 20 تشرين الثاني عام 1249م، بعد نحو ستة أشهر من احتلال دمياط، خرج الصليبيون من دمياط وساروا على البر بينما سفنهم في بحر النيل توازيهم، وقاتلوا المسلمين هنا وهناك حتى وصلوا في 21 كانون الأول إلى ضفة بحر أشموم (يعرف اليوم بالبحر الصغير)، فأصبحت مياه بحر أشموم هي الحاجز الذي يفصل بينهم وبين معسكر المسلمين على الضفة الأخرى. حصن الصليبيون مواقعهم بالأسوار، وحفروا خنادقهم، ونصبوا المجانيق ليرموا بها على عسكر المسلمين، ووقفت سفنهم بإزائهم في بحر النيل، ووقفت سفن المسلمين بإزاء المنصورة، ووقع قتال شديد بين الصليبيين والمسلمين في البر ومياه النيل. حاول الصليبيون إقامة جسر ليعبروا عليه إلى الجانب الآخر ولكن المسلمين ظلوا يمطرونهم بالقذائف ويجرفون الأرض في جانبهم كلما شرعوا في إكمال الجسر حتى تخلوا عن الفكرة. وراحت المساجد تحض الناس على الجهاد ضد الغزاة مرددة: (انفروا خفافا وثقالا، وجاهدوا في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم، ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون)، فصار الناس يتواردون من أنحاء مصر على منطقة الحرب بأعداد غفيرة.



    وبينما كان الصليبيون يتقدمون جنوباً داخل الأراضي المصرية اشتد المرض على السلطان الصالح أيوب وفارق الحياة بالمنصورة في 23 تشرين الثاني عام 1249م. فأخفت زوجته شجرة الدر خبر وفاته، وأدارت البلاد، وأرسلت وراء ابن السلطان توران شاه لتسلم كرسي السلطنة وقيادة البلاد في حربها ضد الغزاة. إلا أن نبأ وفاة السلطان الصالح تسرب إلى الملك لويس بطريقة أو بأخرى.



    هذا الوضع الذي بات عليه المسلمون بعد موت سلطانهم شجع الصليبيين على الاستعجال بالمعركة، وقد ظنوا أنهم سيحسمونها لصالحهم سريعاً. فتوجهوا نحو المنصورة على أمل القضاء على الجيش المصري برمته بعد أن أخذتهم العزة وظنوا أنهم لا ريب منتصرين.



    أمسك المماليك بزمام الأمور بقيادة فارس الدين أقطاي، الذي أصبح القائد العام للجيش المصري، وكان هذا أول ظهور للمماليك كقواد عسكريين داخل مصر. تمكن المماليك من تنظيم القوات المنسحبة وإعادة صفوفها، ووافقت شجرة الدر - الحاكم الفعلي للبلاد - على خطة بيبرس البندقداري باستدراج القوات الصليبية المهاجمة داخل مدينة المنصورة، فأمر بيبرس بفتح باب من أبواب المنصورة وبتأهب المسلمين من الجنود وأفراد الشعب داخل المدينة مع الالتزام بالسكون التام. وبلعت القوات الصليبية الطعم، فظن فرسانها أن المدينة قد خلت من الجنود والسكان كما حدث من قبل في دمياط، فاندفعوا إلى داخل المدينة بهدف الوصول إلى قصر السلطان، فخرج عليهم بغتة المماليك البحرية والجمدارية وهم يصيحون كالرعد القاصف وأخذوهم بالسيوف من كل جانب ومعهم العربان وأفراد الشعب والفلاحين يرمونهم بالرماح والمقاليع والحجارة، وسد المسلمون طرق العودة بالخشب والمتاريس فصعب على الصليبيين الفرار، وأدركوا أنهم قد سقطوا في كمين محكم داخل أزقة المدينة الضيقة وأنهم متورطون في معركة حياة أو موت، فألقى بعضهم بأنفسهم في النيل وابتلعتهم المياه. وكان النصر المبين حيث وقع ملك فرنسا لويس التاسع في أسر المسلمين، وفرت جيوشه لا تلوي على شيء، وقد وقع الآلاف منهم بين جريح وقتيل وأسير. وانتهت معركة المنصورة الخالدة بهزيمة ماحقة بالصليبيين جعلتهم لا يفكرون ثانية بغزو بلاد المسلمين لقرون.



    وأُطلق سراح لويس التاسع بعد أن قدم فدية كبيرة للمسلمين، فكان أول عمل قام به بعد تحريره من الأسر أن ابتاع مئات المخطوطات الثمينة والنادرة وحملها إلى سفينته على 14 بغلاً.



    وبعد وصوله سالماً إلى فرنسا توجه إلى أتباعه بالوصية التالية، التي اعتبرت وثيقة هامة حفظت في دار الوثائق القومية في باريس، يقول فيها:
    (إنه لا يمكن الانتصار على المسلمين من خلال حرب، وإنما يمكن الانتصار عليهم بواسطة السياسة باتباع ما يلي:

    أولاً: إشاعة الفرقة بين قادة المسلمين، وإذا حدثت فليعمل على توسيع شقتها ما أمكن حتى يكون هذا الخلاف عاملاً في إضعاف المسلمين .

    ثانياًَ : عدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية أن يقوم فيها حكم صالح .

    ثالثاً: إفساد أنظمة الحكم في البلاد الإسلامية بالرشوة والفساد والنساء، حتى تنفصل القاعدة عن القمة.

    رابعاً: الحيلولة دون قيام جيش مؤمن بحق وطنه عليه، يضحي في سبيل مبادئه.

    خامساً: العمل على الحيلولة دون قيام وحدة عربية اسلامية في المنطقة.

    سادساً: العمل على قيام دولة غربية في المنطقة العربية تمتد حتى تصل إلى الغرب).


    بقلم فيصل الشيخ محمد








  3. #3
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 9

    افتراضي


    موضوعٌ ماتعٌ نافعٌ
    أبحرتُ معكِ فيه وكأني أعيشُ فلماً مصورا
    حياكِ الله يا صفاء وباركَ الله فيكِ







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  4. #4
    الإدارة العامة
    ذو الفقار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 37
    المشاركات : 17,893
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 26
    البلد : مهد الأنبياء
    الاهتمام : الرد على الشبهات
    معدل تقييم المستوى : 24

    افتراضي


    أن الصليبيين كانوا يخافون من العوام المتطوعين أكثر من الجنود


    تذكرت قصة عن احد الجنود الإسرائليين في حرب العاشر من رمضان يقول فيها أنهم كانوا يخافون المواجهة المباشرة ومتى رأوا جنود بلحيهم أدركوا أن الموت قادم لا محالة وكان الرعب يسيطر عليهم متى رأوا ذلك

    موضوع مميز أختي صفاء كما تعودنا من قلمك المعطاء فجزاكِ الله خيرا




    إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام .



    ( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا)



  5. #5

    عضو مؤسس للمنتدى

    الصورة الرمزية صفاء
    صفاء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 74
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,654
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : التاريخ
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي


    حياكِ الله يا صفاء وباركَ الله فيكِ
    جزاك الله خيرا اختي دانة وبارك فيك
    مرورك نثر البهاء على صفحتي
    لاعدمنا من مشاركاتك المتميزة وزياراتك المتألقة
    حياك الرحمن


    يقول فيها أنهم كانوا يخافون المواجهة المباشرة ومتى رأوا جنود بلحيهم أدركوا أن الموت قادم لا محالة وكان الرعب يسيطر عليهم متى رأوا ذلك
    رغم قلة عدة المجاهدين في سبيل الله وعتادهم تجد الصهاينة يتصببون عرقا ويرتعدون خوفا من المواجهة
    لانهم يعرفون جيدا النتيجة ماذا ستكون ...{إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون}


    فجزاكِ الله خيرا
    جزاك الله مثله اخي الكريم ذو الفقار
    سرتني جدا مشاركاتك القيمة التي اثرت الموضوع
    بارك الله فيك واحسن اليك
    دمت بعز وشموخ








  6. #6
    سرايا الملتقى
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 150
    تاريخ التسجيل : 5 - 3 - 2008
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,659
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 21
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : الخط العربي و المطالعة و الرد على النصارى .
    الوظيفة : أستاذ
    معدل تقييم المستوى : 9

    افتراضي


    موضوع متميز أختي صفاء !





  7. #7

    عضو ماسي

    سمير صيام غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1475
    تاريخ التسجيل : 4 - 11 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 40
    المشاركات : 1,306
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 6

    افتراضي


    بارك الله فيكى اختى صفاء وجعله فى ميزان حسناتك موضوع مميز فعلا وفاضح للنصارى وافعالهم





  8. #8

    عضو مؤسس للمنتدى

    الصورة الرمزية صفاء
    صفاء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 74
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,654
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : التاريخ
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي


    الاخوين الفاضلين
    الصارم الصقيل
    وسمير صيام

    شكر الله لكما مروركما الطيب
    دمتما بالف خير









  9. #9
    مشرفة منتدى التاريخ
    الصورة الرمزية سوفانا
    سوفانا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2403
    تاريخ التسجيل : 10 - 7 - 2010
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,551
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 12
    البلد : مصر الاسلامية
    معدل تقييم المستوى : 5

    افتراضي


    وخص بتلك الحملة (مصر) لاعتقاده أنه لا يمكن إعادة احتلال بيت المقدس إلا بعد التمكن من مصر.

    بالفعل فأن الصليبيين كانوا يعلمون ان مفتاح بيت المقدس فى مصر
    وانهم لن يهنئوا ببيت المقدس الا اذا قضوا على مصر

    [QUOTE=صفاء;142939]G][/URL]


    وبعد وصوله سالماً إلى فرنسا توجه إلى أتباعه بالوصية التالية، التي اعتبرت وثيقة هامة حفظت في دار الوثائق القومية في باريس، يقول فيها:
    (إنه لا يمكن الانتصار على المسلمين من خلال حرب، وإنما يمكن الانتصار عليهم بواسطة السياسة باتباع ما يلي:

    أولاً: إشاعة الفرقة بين قادة المسلمين، وإذا حدثت فليعمل على توسيع شقتها ما أمكن حتى يكون هذا الخلاف عاملاً في إضعاف المسلمين .

    ثانياًَ : عدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية أن يقوم فيها حكم صالح .

    ثالثاً: إفساد أنظمة الحكم في البلاد الإسلامية بالرشوة والفساد والنساء، حتى تنفصل القاعدة عن القمة.

    رابعاً: الحيلولة دون قيام جيش مؤمن بحق وطنه عليه، يضحي في سبيل مبادئه.

    خامساً: العمل على الحيلولة دون قيام وحدة عربية اسلامية في المنطقة.

    سادساً: العمل على قيام دولة غربية في المنطقة العربية تمتد حتى تصل إلى الغرب).


    بقلم فيصل الشيخ محمد
    [/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]
    [/CENTER][/QUOT

    السلام عليكم ورحمته وبركاته
    وياليت المسلمين فقهوا هذه الوصايا من البداية
    ماكنا اصبحنا فى هذا الموقف
    ولكن الايام دول وستعود ان شاء الله الامة الاسلامية الى صدارة الامم كما كانت دائما

    جزاكى الله خيرا




    إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ وَضَاْقَ بِمَا بِهِ الصَّدْرُ الرَّحِيْبُ
    و أوطنت المكارهُ واستقرت وَأَرْسَتْ فِي أَمَاكِنِهَا الخُطُوْبُ
    و لم ترَ لانكشاف الضرِّ وجهاً و لا أغنى بحيلته الأريبُ
    أتاكَ على قنوطٍ منك غوثُ يمنُّ به اللطيفُ المستجيبُ
    و كلُّ الحادثاتِ اذا تناهتْ فَمَوْصُولٌ بِهَا فَرَجٌ قَرْيَبُ

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيفية حفظ نسخة من منتدى البشارة على جهازك
    بواسطة عبدالرحمن السلفى في المنتدى معهد الكمبيوتـر والإنترنت
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 2011-11-02, 08:43 PM
  2. الكافية الشافية في الإنتصار للفرقة الناجية " نونية أبن القيم "
    بواسطة عبدالرحمن السلفى في المنتدى العقـيدة الإسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-12-11, 07:11 AM
  3. كيفية "صلاة الخسوف" ان شاء الله اليوم الخميس الساعة 9 مساء تقريبا** كيفية ص
    بواسطة معارج القبول في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2009-12-31, 10:38 PM
  4. لا تنسوا صيام التاسع والعاشر من محرم
    بواسطة نوران في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2009-01-05, 10:01 PM
  5. وصية العلامة الألباني لعموم المسلمين
    بواسطة خالد بن الوليد في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2007-11-21, 12:49 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML